تعرف على الاسباب التي تؤدي للشغب داخل فصلك، أنجع الطرق لتفاديه، وكيفية التعامل مع التلميذ المشاغب! - جريدة أحوال التعليم بالمغرب

اخر الأخبار

الاثنين، 21 أغسطس، 2017

تعرف على الاسباب التي تؤدي للشغب داخل فصلك، أنجع الطرق لتفاديه، وكيفية التعامل مع التلميذ المشاغب!


إن مهارة ضبط الفصل الدراسي من أهم المهارات التي يجب على المدرس اتقانها، وبدونها لن يستطيع تأدية واجبه كما يجب وسيجلب عليه كثير من المتاعب والمشاكل التي قد تدفعه لكره عمله. ولتفادي الوقوع في هذه الحالة أرتأيت أن اساعد اخواني المدرسين خصوصا الجدد منهم بهذه التوجيهات القيمة والنصائح المفيدة رغم أن كل مدرس يكون سيدا في قسمه ويعلم جيدا كيف يقود مجموعته الصفية بالطريقة التي تناسبه وتريحه. 

إذا اولا سنتساءل ما ذا يعني ضبط الفصل؟
ضبط الفصل نعني به فرض نوع من النظام والانضباط وحسن السلوك والتصرف داخل  المجموعة الصفية، ولا يعني قطعا فرض سلطة المدرس بشكل سلطوي ومتجبر، بل العكس. على المدرس كسب ثقة تلاميذه وحبهم وإشراكهم في عملية بناء الدرس دون تمييز، وبالتالي يسود جو من الاحترام المتبادل، وجو من الانضباط والمسؤولية لدى كافة المتعلمين. بدون ذلك تعم الفوضى وتصبح عملية التعليم والتعلم مستعصية وتضيع فرصة التلميذ في التعلم.

و ما الذي قد يثير شغب التلاميذ داخل الفصل؟؟
الاسباب التي قد تجعل التلميذ في الفصل يلجأ للشغب داخل الفصل نلخصها في النقط التالية:

أولا: اسباب متعلقة بالمدرس:
1
ـ عدم إتقان المدرس لمادته : قد يكون السبب في المشكلات التي يواجهها مع فصله إذا سرعان ما يكتشف التلاميذ أن مدرسهم لا يحضر جيداً أو لا يعرف مادته جيداً و هنا تبدأ المشلكلات معهم لأنهم يفقدون الثقة فيه و لهذا فإن المدرس الناجح يسد هذا الباب عن طريق التحضير الجيد للمادة التي يدرسها ذهنياً و كتابياً .

2ـ عدم قدرة المدرس على إيصال المادة للتلاميذ بالطريقة المناسبة : فيتسرب الملل إلى التلاميذ بسبب عدم استيعابهم لمضامين الدرس. ولتفادي ذلك  يجب على المدرس أن يحضر جيدا للدرس باعداد الوثائق (الجذاذات) والمعينات الديداكتيكية التي تسهل عليه عملية التعليم، وتسطير الكفايات والأهداف التي يسعى لتحقيقها في آخر الحصة. كما يجب أن يختار الطريقة البيداغوجية الملائمة والناجعة، وتنويع تقنيات التنشيط كي لايصال التعلمات لكافة عناصر المجموعة الصفية.

3
ـ صوت المعلم المنخفض أو غير الواضح : اذا كان صوت المدرس خافتا أو غير واضح فسيسبب مللا للتلاميذ، وعدم القدرة على استيعاب الشرح، وبالتالي يلجئون الى اثارة الشغب والفوضى. قوة الصوت تلعب دورا أساسيا في فرض شخصية المدرس وهبيته داخل الفصل وتساهم بشكل كبير في تيسير عملية التعليم والتعلم.

4
ـ سوء معاملة المعلم لتلاميذه : العدوانية والتسلط تجاه التلاميذ تجعل التلميذ ينفر من المادة ومن صاحبها كذلك، وبالتالي لا يعير لها اهتماما ويلجأ لاحداث الفوضى في الفصل. لذا يتوجب على المدرس أن يتبادل مشاعر الحب والمودة مع تلامذته ويعتبرهم بمثابة ابناءه، ويحاول ان يزرع جو الاخاء والمحبة بين كافة عناصر الفصل، ولا يظهر تمييزا او عنصرية تجاه أحد، ولا ينجر لتفضيل أحد الجنسين على الآخر خصوصا التلميذات لان التلاميذ سيلاحظون ذلك مع الوقت. المساواة في انجاز الدرس، في التنقيط، في الواجبات، في الاهتمام، وحتى في الاصغاء ضرورية لكسب احترام الجميع.

5
ـ عدم إشراك المدرس لتلاميذه في الدرس : بناء الدرس لا يتوقف على المدرس فقط، بل يحب إشراك عناصر المجموعة الصفية في كافة مراحله وأنشطته. وذلك باعطاء الفرصة للتلاميذ بطرح أسئلتهم واستفهاماتهم ومحاولة استنتاج الاجابة عليها انطلاقا من الاشارات التي يوجهها لهم المدرس. أما اذا أقصى هذا الاخير تلامذه من الدرس واستفرد ببناءه دون مشاركتهم، فالنتيجة ستكون أن الملل سيتسرب لهم وفي أغلب الحالات يلجؤون لاثارة الفوضى والشغب غير آبهين بالدرس. وهذا النوع من التعليم "الالقائي" أصبح متجاوزا ولا يأتي بنتيجة.

6
ـ قطع أنفاس التلاميذ أو شل حركتهم أو محاسبتهم على البسمة و الهمسة و اللفتة : ضبط الفصل لا يعني قطعا شل حركية التلاميذ، او منعهم من الكلام او التحاور في ما يفيد الدرس، بل يجب أن يتعامل المدرس بمرونة مع حركية ونشاط التلاميذ بايجابية، ويحاول توجيهها في ما يفيد، لان الفترة العمرية التي يتواجد فيها هؤلاء معروفة بالاندفاع نحو الحركة. فالفصل الصامت لا يعني البتة أنه فصل مثالي، بل العكس هو الصحيح.

7
ـ اتباع أسلوب واحد في التدريس دون تغيير أو تجديد: كما أشرت سابقا، فعلى المدرس تنويع الطرائق التدريسية واعتماد أحدث طرق التنشيط، وأنواع اللعب البيداغوجي، واستخدام معينات ديداكتيكية لاثارة فضول التلاميذ وتحفيزهم على التعلم عوض اثارة الشغب والانشغال في الحديث مع الزملاء.
8ـ تكليف التلاميذ بانجاز مهام أكبر من طاقتهم : تكييف محتوى الدرس مع مستوى التلاميذ أمر مطلوب كي يحصل هناك تجاوب وتفاعل؛ لهذا لا بد من اجراء تشخيص أولي لمعرفة المستوى الحقيقي للتلاميذ، وكشف نقاط الضعف كي يتم تقويتها ونقاط القوة كي يتم تعزيزها والتركيز عليها. التشخيص الأولي يكون في مراحل متعددة سواءا في بداية الموسم الدراسي باجراء تقويم تشخيصي، بداية كل مرحلة من مراحل السنة الدراسية باجراء تقويمات تكوينية، واستثمارها في تصحيح مسار التعلمات، أو في بداية كل حصة دراسية لمعرفة مدى استيعاب التلاميذ لما تقدم من تعلمات في حصص سابقة.

9ـ المعلم الذي لا يحب عمله يدفع التلميذ لنفس الاحساس : إن التلاميذ سرعان ما يكتشفون أن مدرسهم لا يحب عمله و لا يحب مادته و سرعان ما ينتقل هذا الموقف إلى التلاميذ أنفسهم فيكرهون المادة  وبالتالي مدرسها وهذا أمر خطير يقود في النهاية الى النفور منها واللجو للفوضى واثارة الشغب.

10ـ المدرس عصبي المزاج يثور لأقل الأسباب : عندما يكتشف التلاميذ أن شخصية مدرسهم ضعيفة، ويتأثر لاتفه الاسباب أو يتعصب، فإنهم يعمدون الى اللعب على هذه النقاط، ويحاولون ما امكن نرفزته واثارة اعصابه كي يتسلوا بردة فعله بعد ذلك، وهذا الامر يجب الانتباه اليه كثيرا. فأغلب السلوكات التي يقوم بها المشاغبون داخل الفصل إنما الغرض منها هو اثارة اعصاب المدرس واستفزازه كي يستمتعوا بعصبيته وردة فعله، لذا يجب التعامل ببرودة وهدوء مع هذا النوع من السلوكات واستحضار العقل قبل القيام باي تصرف قد تكون له عواقب وخيمة. 


ثانيا : اسباب متعلقة بالتلاميذ :
هذه بعض الاسباب التي تدفع التلميذ المشاغب الى هذا السلوك:
1ـ قد يكون التلميذ المشاغب فاشلاً في دروسه  و يريد أن يعوض عن طريق جلب الانتباه إليه بواسطة المشاغبة .
2ـ قد يكون التلميذ المشاغب يعاني من مشكلات أسرية و يريد جلب انتباه المدرس وزملائه لوضعيته؛ أو يعوض النقص الحاصل عنده في حنان أحد الأبوين او كلاهما في الشغب والتسلية.
3ـ قد يكون التلميذ المشاغب راغباً في أن يثبت لزملائه قدراته الخاصة ليبرهن لهم على أنه قائدهم بلا منازع ويظهر مظهر البطل امام الجنس اللطيف خصوصا.
4ـ قد يكون الشغب مؤقتا الغرض منه جس نبض المدرس ومعرفة طريقة تعامله وتصرفه خصوصا في بداية السنة الدراسية. هذا السلوك نلاحظه في بداية كل موسم دراسي حيث لم يتعرف التلاميذ بعد على مدرسهم ويحاولون فرض انفسهم عليه؛ لذا يجب التعامل يحزم كبير في الاسابيع الاولى مع أي تصرف مخالف وتحمل عناء ضبط الفصل لكي تجني بعدها ثمار هذا الاجراء الضروري على كل مدرس ومدرسة سواءا كان قديما او حديث التخرج.
5ـ قد يكون سبب المشاغبة آنياً : أي قد يكون ناجماً عن خطأ مؤقت ارتكبه تلميذ ليس من عادته أن يشاغب و مثل هذه المشاغبة لا تزيد عن كونها زلة في السلوك .

كيف نتفادى الشغب؟
إليك هذه الأساليب الوقائية لتفادي الشغب بين تلاميذك :
من الأفضل بالطبع أن لا تقع مشكلات في ضبط الفصل أساساً و للحصول على مثل هذا الوضع المثالي يحسن بك أن تراعي ما يلي :
1ـ اكتسب احترام تلاميذك و افعل كل ما يحفظ لك هذا الاحترام .
2ـ كن عادلاً في معاملة تلاميذك و لا تتحيز لأحد ضد أحد .
3ـ عامل تلاميذك بمودة و لطف دون ضعف امامهم.
4ـ أظهر لهم أنك تهتم بهم وبتقدمهم الدراسي وتفرح لذلك.
5ـ عامل تلاميذك باحترام ليبادلوك نفس الاحترام.
6ـ حضر مادتك الدراسية جيداً من قبل.
7ـ حضر طريقة تدريس المادة جيداً .
8ـ ادفع عن تلاميذك الملل و شوقهم لمتابعة الدرس والمشاركة فيه.
9ـ اتبع أساليب متنوعة في التدريس لتضمن انتباههم و رغبتهم في درسك.
10ـ أشعرهم أنك تحب عملك حتى يحبوا المادة التي تدرسها و يحبوك.

كيف تعالج الشغب في فصلك الدراسي؟؟
مهما كنت متمكنا وكفءا و مهما فعلت فقد تجد مشاغبين بين تلاميذك . و لا توجد طريقة واحدة أو وصفة جاهزة لمعالجة المشاغبين فكل حالة فريدة في نوعها و دوافعها و درجتها. و كل ما يمكن قوله هنا هو أن هناك أساليب عديدة للتفادي الشغب داخل قسمك  وأقترح عليك هذه الحلول:
·         ضاعف من إشراك التلميذ المشاغب في سير الدرس عن طريق الأسئلة مثلاً، او تكليفه بانجاز مهام كمسح السبورة، او رفع مقعد كي يحس باهميته داخل الفصل واهتمام الآخرين به.
·         كلف المشاغب أن يساعد و لو شكلياً في ضبط الفصل.
·         قد يفيد أن توجه إليه كلمة تنبيه أو لوم أو توبيخ و هذه الأساليب تتدرج حسب شدة درجة سلوكه، ومن الأحسن أن يتم ذلك على انفراد باستعمال اسلوب مخالف عن اسلوبك في الفصل كي يعرف جيدا أنك مواطن عادي مثله ويمكنك النزول الى مستواه بسهولة.
·         حاول أن تدرس حالته لتعرف ماذا وراء سوء سلوكه وتكتشف السبب الحقيقي الذي يدفعه للشغب. من اجل ذلك نسق مع ادارة مؤسستك لتطلعك على ملفه المدرسي ووضعيته الاجتماعية فمعرفة الداء نصف الدواء كما يقول المثل.
·         حاول تعطي المشاغب مهمات قيادية خارج الفصل أو داخله كتكليفه بالاشراف على نشاط خارج الفصل مثلا، أو الترتيب لحفلة مدرسية، أو قيادة مجموعة في رحلة مدرسية.
·         حاول تعامله بشيء من العطف والحنان، وحاول أن تكسبه ثقتك وتجعله يسر اليك خصوصياته التي تدفعه للشغب.
·         إذا فشل كل ما سبق حاول الاتصال بالادراة كي تتخذ معه إجراءات زجرية تردعه، وذلك يبقى كآخر حل لأن الادارة غالبا ما تلح على ان تحل المشاكل داخل الفصل.
·         حاول الاتصال مع ولي امره او احد اقربائه لاطلاعهم على سلوكاته ومعرفة الاسباب.
·         حاول أن التنسيق  مع مدرسيه الآخرين لتعرف على كيفية تصرفه داخل الفصل لديهم وإطلاعك على طريقتهم في التعامل معه. كما يمكنكم اتخاذ قرار موحد لزجره كي يعلم أن سلوكه مرفوض لدى الجميع.
·         حاول تهديده بالخصم من النقط المحصل عليها في فروض المراقبة المستمرة، وفي نفس الوقت ترغيبه للاجتهاد اكثر.

 وتذكر دائما:
- أن تتدرج في استعمال الأساليب العلاجية المختلفة .
أن تبدأ بتجريب الأساليب قليلة الشدة أولاً فإذا فشلت فانتقل إلى الأساليب الأشد .
- أن كل تلميذ مشاغب هو حالة خاصة فالأسلوب الذي ينجح في معالجة تلميذ قد لا ينجح في معالجة تلميذ آخر .
- أن لكل سلوك دوافعه فحاول أن تعرف دوافع أو أسباب سوء السلوك فإذا فعلت ذلك فإنك تكون قد قطعت نصف الطريق .
- أنه في كثير من الحالات دراسة المدرس لحالة التلميذ المشاغب (مشكلاته هواياته أسرته الخ ) تخلق نوعاً من الألفة بينهما و تضع حداً لسوء سلوك ذلك التلميذ .
باختـــــــــــــــصـــــار:
خلاصة القول أنه لأسف كثير من السادة الاساتذة والاستاذات في مؤسساتنا التعليمية لا يحاولون تطبيق الخطوات السابقة مع المشاغبين، بل يلحؤون لأقصر الطرق وأخطرها ألا وهي إخراج التلميذ المشاغب من الفصل ضمانا للسير العادي للدرس. لكن وجب التذكير في هذا الخصوص بنظر التشريع المدرسي في هذا الأمر:
1 - لايحق لاي استاذ -ة-ان يخرج التلميذ من حصته الدراسية مهما تكون المبررات.
2- ان اي ضرر او حوادث تلحق بالتلميذ او يلحقها بالاخرين ،تعرض الاستاذ الذي اخرجه من القسم الى عقوبات زجرية.
3- لاخراج التلميذ/التلميذة وخاصة ذاك المشاغب او المهمل لواجباته يجب عليك اخي الاستاذ اختي الاستاذة اتباع الخطوات الاتية:
 - تحرير تقرير يتضمن مبررات عزمك اخراج التلميذ -ة-من القسم،وتشير فيه انك سلمت التلميذ الفلاني للسيد-ة- الحارس العام على الساعة ...
-  المناداة على السيد الحارس العام لاخباره وتسليمه التقرير ومطالبته بالمصادقة على نسخة منه قصد الاحتفاظ بها.
- تكليف السيد الحارس العام باخراج التلميذ من القسم ليتخد في حقه الاجراءات الادارية والتربوية التي يقرها القانون الداخلي للمؤسسة.

لهذا فلا بد من اتخاذ الحيطة والحذر قبل اخراج التلميذ من الفصل، وجعله كآخر خطوة تقدم عليها، ولا تنس تسجيله في لائحة الغياب او الاشارة الى إخراجه من الفصل لتفادي أي عواقب متوقعة.

وأتمنى أن تتحلى اخي المدرس اختي المدرسة بالصبر ثم الصبر ثم الصبر، وتذكر أن صحتك أغلى ما تملك، فلا تدعها تضمحل وتتهاوى بسبب تلميذ مشاغب أو مجموعة طائشة من المراهقين. تعلم برودة الأعصاب والتريث في اتخاذ القرار وتعلم من سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي قال فيه " " إن الله رفيق يحب الرفق , وإن الله يعطي على الرفق مالا يعطي على العنف". وقوله تعالى " تعالى : " ولا تستوي الحسنة ولا السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم ".
وفقكم الله لما فيه صلاح الامة وصلاح ابناءها. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مذكرات وزارية